التقنية الخضراء

آخر تحديث: 
21/04/2015

انطلاقا من توجيهات سعادة وزيرة التنمية الإجتماعية تتجه إدارة نظم المعلومات نحو دعم التقنية الخضراء وذلك باتباع عدد من الإستراتيجيات منها:

 

-  اعتماد الرسائل الإلكترونية بدلاً من المراسلات الورقية التقليدية و ارشاد الموظفين لعدم طباعة الأوراق مالم تدعو الحاجة لذلك عن طريق وضع رسالة ترشد إلى عدم طباعة الرسائل (الإيميلات) في نهاية كل رسالة داخل نظام الرسائل الإلكترونية في الوزارة


-  تقوم الوزارة حالياً بتطوير نظام للأرشفة الإلكترونية يتم من خلاله حفظ الملفات الورقية في أجهزة  الحاسوب المركزية  ويلحق بهذا النظام نظام آخر لتنظيم رحلة سير المعاملات إلكترونياً، ويساهم ذلك في الإستغناء عن الملفات الورقية او إعادة الطباعة.


-  تعتمد الوزارة على أجهزة خوادم إفتراضية () لزيادة الكفاءة ومن ثم الاستغلال للأجهزة والطاقة، وقد أدت هذه الاستراتيجية إلى تقليل الحاجة إلى أجهزة الخوادم من 25 جهاز إلى اربعة اجهزة فقط.


-  إن الأجهزة المستخدمة في الوزارة تمتاز بخواص تدعم البيئة منها:  قلة استهلاك الطاقة الكهربائية ، ضغر حجمها مقارنة بغيرها من الأجهزة وقلة إصدارها للحرارة.


-  إن قيام الوزارة بتحويل بعض خدماتها إلى نظام إلكتروني، مثل نظام المساعدات الإجتماعية  ونظام  المنظمات الأهلية، ساهم بشكل كبير في تقليل الحاجة لاستخدام الأوراق في طباعة الاستمارات و بيانات المراجعين وذلك عن طريق استخدام الماسح الضوئي لحفظ نسخ للملفات المطلوبة في هذه الأنظمة، وقد وفرت هذه العملية من استخدام ما يقارب من 350 ألف ورقة حتى الوقت الحالي وهذا الرقم في ازدياد مستمر مع مواصلة استخدام هذه الانظمة. كما أن استخدام الأجهزة الكفية أثناء البحث الإجتماعي أنهى الحاجة غلى طباعة ملفات الأسر التي يتم معاينتها.

 

 

 إن القطع المستمر للاشجار لإنتاج الورق يؤثر سلباً على البيئة التي نعيش عليها و بتقليل استهلاك الورق فإننا نقوم بتقليل الحاجة لقطع الأشجار. إن لحاء شجرة بحجم  4x4x8 أقدام ينتج حوالي 90 ألف ورقة فتخيل كم عدد الاشجار التي حافظت على حياتها باستغنائك عن استخدام الأوراق.      

تقييمك الشخصي : None متوسط التقييم : 2.8 (9 votes)