في حفل مركز الأمم المتحدة للإعلام لبلدان الخليج وبرعاية وزير العمل والتنمية الاجتماعية تكريم التوحديين ومصابي متلازمة داون بمناسبة اليوم الدولي لمهارات الشباب

 




تحت رعاية سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية، السيد جميل بن محمد علي حميدان، نظم "مركز الأمم المتحدة للإعلام لبلدان الخليج"، حفل تكريم التوحديين ومصابي متلازمة داون بمناسبة اليوم الدولي لمهارات الشباب، الذي يصادف 15 يوليو من كل عام، وذلك في جمعية المهندسين البحرينية بالجفير، مساء أمس الخميس، بحضور عدد من أعضاء مجلس النواب، ورؤساء جمعيات وأندية ذوي الإعاقة والقائمين على المراكز التأهيلية المتخصصة في علاج ورعاية التوحديين والمصابين بمتلازمة داون وأسرهم.

وتهدف الفعالية التي اتخذت شعار "نحن التميز" إلى التركيز على تعزيز المواهب والمهارات لدى من يعانون التوحد ومتلازمة داون، فضلاً عن تكريم ذويهم وتشجيع أسرهم على استكشاف ما لدى أبنائهم من مواهب وقدرات، ودعمهم، حيث إن الاهتمام بهذه الفئة ينطلق من القناعة بأن التنمية المستدامة يجب ألا تترك أحداً خارج فضائها، وأن للكل حق في ممارسة دوره، وأن التوحديين والمصابين بمتلازمة داون هم جزء من نسيج المجتمع ولهم حقوقهم وإبداعاتهم ونجاحاتهم المتميزة أسوة بغيرهم، ويمكنهم عمل شيء يخفف الأعباء عنهم وعن عائلاتهم.

وبهذه المناسبة، أشاد الوزير حميدان، في كلمة له، خلال الاحتفال بمبادرة مركز الأمم المتحدة للإعلام لبلدان الخليج لتعزيز المواهب والمهارات لدى المصابين بالتوحد وفئة متلازمة داون، مؤكداً أن مبادرة تكريم فئة المصابين بالتوحد وفئة متلازمة داون والتنويه بقدراتهم وإبداعاتهم، تأتي تعزيزاً لسياسة مملكة البحرين وحرصها الدائم على احتضان ورعاية وتشجيع هذه الفئات وإيجاد التأهيل والعمل اللائق بما يتناسب مع قدراتهم ومؤهلاتهم ورغباتهم، مشيراً إلى أن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تقدم خدمات عديدة للأشخاص ذوي الإعاقة، من خلال مركز خدمات ذوي الإعاقة (لست وحدك) الذي يهدف إلى تدريب وتأهيل وإيجاد فرص عمل لجميع فئات الأشخاص ذوي الإعاقة تناسب قدراتهم وإمكانياتهم، مع توفير التدريب اللازم لهم، وإدماجهم في سوق العمل، حيث تمكن المركز من تأهيل وتوظيف 870 شخصاً من ذوي الإعاقة في مجالات عديدة تتناسب مع قدراتهم، وذلك خلال الأعوام السابقة، بالإضافة إلى إصدار بطاقات تعريفية وصرف الأجهزة التعويضية لكافة الأشخاص من ذوي الإعاقة المسجلين لدى الوزارة.

كما نوه حميدان بدور مؤسسات المجتمع المدني العاملة في مجال الإعاقة التي تخدم مختلف الفئات وتعمل على إعادة تأهيل العديد من ذوي الإعاقة وتقديم مختلف الخدمات لهم، منوهاً إلى ما حققته الوزارة انطلاقاً من مبدأ الشراكة المجتمعية لدعم (11) مركزاً أهلياً تأهيلياً، من خلال تقديم الدعم المادي والفني لهذه المراكز، والتي يشرف على إدارة عدد منها منظمات المجتمع المدني.

من جانبه أكد مركز الأمم المتحدة للإعلام لبلدان الخليج، السيد سمير الدرابيع، على ضرورة التزام مؤسسات المجتمع المدني المعنية بذوي الإعاقة، بتمكين المصابين بالتوحد وفئة متلازمة داون، ودعم تعزيز التشريعات والقوانين لحماية الأشخاص ذوي الإعاقة، ومنحهم الفرصة لدمجهم بشكل كامل في المجتمع.

وتضمن برنامج الحفل عدداً من الفقرات، من ضمنها عرضاً لفيلم قصير عن مهارات ومواهب المشاركين من فئة التوحد والمصابين بمتلازمة داون في المسابقة، بالإضافة إلى تكريم الفائزين والجهات الدائمة.