مشروعات لتقديم أفضل الخدمات لكبار السن

المنامة، وزارة التنمية الاجتماعية

19 ابريل 2011


أوضحت السيدة فتحية الكوهجي مديرة ادارة الرعاية الاجتماعية بوزارة التنمية الاجتماعية ان الوزارة سعت الى تعزيز خدمات كبار السن من خلال وضع الاستراتيجية التي تعني بكبار السن في مملكة البحرين وبمشاركة جميع القطاعات الحكومية والاهلية والقطاع الخاص والتي تهدف الى تطوير الخدمات واوجه الحماية والرعاية والتأهيل لفئة كبار السن.

وأضافت " تعمل مملكة البحرين كذلك على تنفيذ مشروع رائد خاص بالتوسع في إنشاء دور الرعاية النهارية والذي يهدف الى المحافظة على بقاء المسن ضمن محيطه المجتمعي، حيث تخطط وزارة التنمية الاجتماعية إلى الوصول بعدد من دور رعاية الوالدين إلى 20 داراً بحلول عام 2015 بما يعكس توجهاتنا بأن يكون المجتمع الأهلي شريكاً في دعم الخدمات والبرامج الاجتماعية والتنموية المقدمة لكبار السن".

ونوهت الكوهجي بأن الوزارة تقدم خدماتها من خلال عدد من أندية ودور الرعاية المتخصصة بهدف توفير أوجه الرعاية الاجتماعية والصحية والنفسية والمعيشية والترفيهية لكبار السن بالإضافة إلى السعي لتطوير برامج التأهيل المناسبة لهم وإدماجهم مع البيئة الخارجية وتوثيق الصلة بينهم وبين أسرهم كما تقدم الرعاية والتأهيل والعلاج لكبار السن لمختلف أنواع الإيواء سواء الدائم أو المتقطع أو المؤقت.

وتقدم تلك الاندية النهارية اوجه الخدمات والانشطة المتنوعة لكبار السن كالاعمال اليدوية والانشطة الترفيهية والخدمات الطبية بالاضافة الى برامج الرعاية الاجتماعية وترتكز فكرة البرنامج على تكليف عدد من منظمات المجتمع المدني (الجمعيات الاهلية والصناديق الخيرية) والمؤسسات المرخصة المعنية بشؤون كبار السن في ادارة دور الوالدين التي تعمل الوزارة على منحها دعماً مالياً سنوياً لتوفير الخدمات النفسية والاجتماعية والصحية وغيرها لمرتاديها من كبار السن في المجتمعات المحلية وذلك بهدف اتاحة الفرصة لكبار السن للارتقاء والتواصل بينهم وافراد ومؤسسات المجتمع المحلي ولتمكين دور رعاية والوالدين من اداء دورها في توفير اوجه الرعاية لكبار السن وكذلك بهدف تفعيل مبدأ الشراكة المجتمعية بين الوزارة والقطاعين الاهلي والخاص للمساهمة في توفير الخدمات لكبار السن .

وكذلك القيام برحلات ترفيهية متنوعة تهدف إلى إدخال السرور والبهجة إلى نفوس هؤلاء الإباء والأمهات، كما يتم تسهيل الزيارات إلى المجالس وزيارات المرضي في المستشفيات وفي البيوت لمعارف المنتسبين وإحياء الليالي الرمضانية والعادات والتقاليد والاحتفال بالأعياد والقيام بزيارات ترفيهية خارج مملكة البحرين وكذلك زيارات بعض مواقع العمل مثل المصانع والمزارع.كما يساهم مجموعة من الأطباء البحرينيين المتطوعين في مختلف التخصصات في فحص وعلاج من هم في حاجة لهذه الخدمة من المنتسبين لهذه الدور، وكذلك يوجد عدد من الممرضات اللاتي يقمن بالفحص الدوري الأسبوعي لمرضى السكر وضغط الدم وكذلك يقوم عدد من الباحثين الاجتماعيين في إلقاء المحاضرات لتوجيه كبار السن، كما تقوم إدارة هذه الدور بالتنسيق مع المتطوعين من الأطباء والممرضين بتقديم كل ما يحتاجه المسن في منزله.

وأشارت الى ان الوزارة تبدأ حاليا باتخاذ الإجراءات اللازمة لعقد الشراكة المجتمعية بين الوزارة وصندوق مدينة حمد الخيري وصندوق المرخ الخيري لإنشاء دور لرعاية الوالدين بمنطقة مدينة حمد والمرخ خلال عام 2011، وذلك لاستقبال حالات الآباء والأمهات من كبار السن بتقديم كافة الخدمات الاجتماعية والإرشادية والترفيهية والتثقيفية والصحية للمستفيدين من فئة رجال والنساء.

من جهة اخرى أضافت الكوهجي بان الوزارة بادرت في تقديم المنح لدور رعاية الوالدين والتي يتم ادارتها بالشراكة مع منظمات المجتمع المدني واهالي المجتمعات المحلية من المبادرات المتجددة، سعياً من الوزارة لابراز رؤيتها التنموية لاستثمار طاقات الانسان في وطننا الغالي والعمل على اشباع حاجاته الانسانية في تفاعلة مع محيطه الاسري والمجتمعي وذلك في إطار الشراكة المجتمعية بتشغيل عدد من البيوت لإقامة المسنين خلال الفترة النهارية وسط الأحياء السكنية في مختلف محافظات البلاد بهدف توفير الرعاية الاجتماعية والصحية والنفسية والترفيهية وتطوير برامج التأهيل المناسبة والخدمات لكبار السن والاستفادة من خبراتهم وقدراتهم وإدماجهم في المجتمع وعدم عزلهم في دور الإيواء .

حيث تدار هذه البيوت ضمن مشروع الشراكة المجتمعية الذي يستهدف ربط مصالح الجماعات وتراكم الجهود الإنمائية المتناثرة عن طريق تفعيل الشراكة الحقيقة بين مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة لتبني المبادرات التطوعية في المجالات الرعائية وتبنى البرامج التطوعية وتحويلها إلى مشاريع مستدامة تساهم في التنمية الاجتماعية المستدامة.

وقالت مديرة ادارة الرعاية الاجتماعية " من شروط الاستفادة من برنامج منح دور رعاية الوالدين ان تكون المؤسسة حاصله على ترخيص رسمي يخولها بإدارة وتشغيل الدار وان تلتزم الملؤسسة بتوفير الخدمات والبرامج وفق ما يتم التعاقد بشأنه وكذلك تلتزم المؤسسة بتوفير الخدمات لكبار السن في محيط المجتمع التي تعمل فيه ووف البرنامج الزمني الواضح والمعتمد من الوزارة ".

وكذلك يتم تنفيذ عدد من حلقات التوعية والإرشاد في جميع محافظات المملكة عن أهمية العناية بالمسن وتغذية التغذية المناسبة ووصل عدد المستفيدين 302 مشارك كما تم تنفيذ حلقات التوعية والارشاد للمسنين المنتسبين لدور الرعاية النهارية وعددها 7 دور وذلك بتنظيم من قسم رعاية المسنين وبلغ عدد المستفيدين من هذه الحلقات (240) نساء ورجال بالاضافة إلى صدور كتيب حول تغذية المسنين والعمل جاري ايضاً لاصدار كتيب حول رياضة المسنين لزيادة الوعي والمعرفة لدى المقيمين في مؤسسات الرعاية الاجتماعية .