ابتهاجاً بالعيد الوطني المجيد وعيد جلوس العاهل المفدى .. وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تقيم احتفالاً لكبار المواطنين

 

 

ضمن احتفالات مملكة البحرين بأعيادها الوطنية إحياءً لذكرى قيام الدولة البحرينية في عهد المؤسس أحمد الفاتح، كدولة عربية مسلمة في العام 1783 ميلادية، وذكرى انضمامها في الأمم المتحدة كدولة كاملة العضوية، وذكرى تولي حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى، حفظه الله ورعاه، لمقاليد الحكم، وتحت رعاية سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية، رئيس اللجنة الوطنية للمسنين، السيد جميل بن محمد علي حميدان، نظمت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، بالتعاون مع دار يوكو لرعاية الوالدين، وهي إحدى الأندية التابعة للوزارة لرعاية كبار المواطنين، احتفالاً بالمناسبة، وذلك اليوم الأربعاء، في فندق موفنبيك.

 

واشتمل الاحتفال البهيج على فقرات متنوعة من التراث الشعبي لمملكة البحرين، بهدف إشراك فئة كبار المواطنين في المناسبات الوطنية ودمجهم في البرامج الاجتماعية والثقافية لما لها من آثار ايجابية تنعكس على روحهم المعنوية وتدخل على أنفسهم السعادة والسرور وانهم جزء مهم بالمجتمع، وقد ارتسمت الابتسامات السعيدة على وجوههم، وعبروا عن فرحتهم الغامرة برفع الأعلام وغناء الأناشيد الوطنية والشعبية.

 

وبهذه المناسبة، أكد حميدان بأن المشاركة في الاحتفالات الوطنية تعبر عن الحب والولاء من الشعب بكافة فئاته المختلفة لقائد المسيرة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، وحكومته الموقرة، وتعكس معاني الانتماء للوطن، مشيراً إلى أن مشاركة كبار المواطنين في الفعاليات الوطنية تأتي في إطار سعي وزارة العمل والتنمية الاجتماعية لتعزيز الوعي المجتمعي بحقوق هذه الفئة الكريمة ورعايتها ومشاركتهم بالأفراح الوطنية ومختلف المناسبات.

 

وتعد تجربة مملكة البحرين رائدة في مجال رعاية كبار المواطنين عبر تأسيس الدور والأندية النهارية، ومؤشر على النهضة الحضارية التي تعيشها البحرين، خاصة مع مضي وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في تكريس الجهود لتطوير برامج التأهيل المناسبة لكبار المواطنين، والاستفادة من خبراتهم وقدراتهم وإدماجهم في المجتمع عبر زيادة عدد أندية ودور رعاية الوالدين التي تديرها مؤسسات المجتمع المدني في إطار الشراكة المجتمعية الفاعلة.